الصورة

على حافة الإنقراض

CR

غوريلا السهول الغربية

 

الغوريلا من الرئيسيات الكبيرة، وأكبرها في المعيشة، حتى وقت قريب كانت تعتبر من نوع واحد، ولكن أدلة الحمض النووي أدت للاعتراف بتقسيمها إلى الغوريلا الشرقية والغربية. تسكن الغوريلا الغربية غابات المستنقعات الابتدائية والثانوية، وتصنف من الأنواع المهددة بالانقراض وفق القائمة الحمراء، ويعزى الانخفاض في أعدادها أساساً إلى ضياع وتدهور موائل الغابات. . 

 

موطنها:

تستوطن الغوريلا الغربية أفريقيا وبالأخص الكاميرون  

 

الغوريلا الغربية هي أصغر و أخف وزناً من الغوريلا الشرقية 

 

مميزاتها:

الغوريلا الغربية لها جسم مميز وصدر واسع وعنق ويدين ثقيلتين وأقدام قوية، ولديها معطف بني غالباً مع مسحة حمراء أو بني محمر على التاج، الذكور جمجمتها أكبر من الإناث والقورد الأخرى، بالإضافة إلى أن لديها أنياب أكبر وأكثر وضوحاً وطبقات جلدية فوق عينيها، تعتبر هذه الغوريلا أصغر جسدياً و أخف وزناً من الغوريلا الشرقية لأنها من المتسلقين الذين يتسمون بالرشاقة من أجل الوصول للفواكه في الأشجار.  

 

يبلغ وزن ذكور الغوريلا الغريبة 140 كجم، بينما يبلغ وزن الإناث 70 كجم 

 

غذاؤها:

تشكل الفاكهة جزءاً كبيراً من النظام الغذائي للغوريلا الغربية حيث تسافر لمسافة قد تصل إلى 41 كلم بحثاً عن أشجار الفاكهة. 

 

يصل طول ذكر الغوريلا الغربية إلى 180 سم بينما الأنثى 150 سم 

 

مجموعاتها وسلوكها:

تعيش الغوريلا في مجموعات تتكون من 2 إلى 20 فرداً، وتتكون من ذكر واحد على الأقل والعديد من الإناث وصغارها، والذكر الفضي المهيمن يرأس المجموعة مع الذكور الأصغر سناً وعادة تترك المجموعة عندما تصل إلى مرحلة النضج . 

تنتقل الإناث إلى مجموعة أخرى قبل التزاوج وتهتم بتغذية الرضع لمدة أربع إلى خمس سنوات من حياة صغارها الأولى ، لذلك ليس هناك فاصل زمني طويل بين الولادات، وهو مايفسر جزئياً معدلات النمو السكاني البطيء الذي جعل الغوريلا الغربية عرضة للصيد غير المشروع، بسبب طول مدة الحمل.

 

تسمى ذكور الغوريلا الغربية الناضجة باسم "سلفيرباكس"

 

بقاؤها:

تعيش الغوريلا الغربية إلى 40 عاماً في البرية.  

 

gorillagif