تأسست "حديقة الحيوانات بالعين" في عام 1968 على يد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس الدولة. و هي وجهة عائلية مثالية توفر تجارب وخبرات ترفيهية وتعليمية ضمن بيئة طبيعية مفتوحة. واليوم، يرتاد الحديقة زوار من جميع الأعمار لاكتشاف الحياة البرية فيها والاستمتاع بيوم مميز يحفل بمختلف أوجه المرح والمغامرة، حيث تكون الفرصة متاحة أمامهم لاستكشاف مجموعتنا الكبيرة من الحيوانات التي تضم أكثر من 4000 حيوان.

صون الطبيعة

بدافع حبه للحياة البرية واهتمامه البالغ بصون الطبيعة طوال حياته، أسَّس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان هذه الحديقة الفريدة من نوعها في الشرق الأوسط، ليجسد من خلالها رؤية إيجاد مواطن طبيعية للحيوانات تعيش فيها بحرية مطلقة. ومنذ تأسيسها، كانت "حديقة الحيوانات بالعين" مركزاً فاعلاً للمحافظة على الأنواع المهددة بالإنقراض، وفي مقدمتها النجاح الكبير الذي تحقق على صعيد إكثار وتربية الظباء والغزلان الصحراوية، مثل المها العربي المهدد بالإنقراض.

عضويات الحديقة

تفخر "حديقة الحيوانات بالعين" كونها عضواً في كل من "الاتحاد الدولي لحدائق الحيوان والأحواض المائية" و"الهيئة الدولية للحفاظ على الحدائق النباتية". وقد أسست الحديقة عدداً من الشراكات الاستراتيجية مع وكالات رائدة في مجال المحافظة على الطبيعة من كافة أنحاء لعالم، بما في ذلك "هيئة البيئة - أبوظبي" و"جمعية رينجلاند ترست الشمالية في كينيا" و"صندوق الحفاظ على الصحراء".

البرامج التعليمية والبحثية للحفاظ على الأنواع

من خلال برامجنا التعليمية والبحثية والبرامج المتخصصة في الحفاظ على البيئة، تعمل "حديقة الحيوانات بالعين" على بناء وترسيخ مكانة متميزة في مجال التميّز والريادة على مستوى المجتمع الدولي، من خلال الحفاظ على الأنواع المهددة بالإنقراض وصون مواطنها الطبيعية.