الصورة
12 مايو 2020
01 ديسمبر 2020
9:00 صباحا - 8:00 مساءا

المحلقون حول العالم

هل حلمت يوماً بالتحليق حول العالم دون قيود الطائرات والأمتعة، حيث تستمتع بالمناظر الطبيعية الخلابة والطقس الجميل؟ أو ربما هروبا من الضغوطات والروتين اليومي أو بحثاً عن المغامرة! تعرف معنا على أباطرة الطيران والسفر "الطيور المهاجرة". لابد أنك متحمس لمعرفة المزيد حول هذه المخلوقات الرائعة، هيا بنا إذاً لنطير معها ونستكشف معا غرائب وعجائب هجرة الطيور.

 

يمكننا تلخيص معنى الهجرة بالحركة موسمية للحيوانات من منطقة إلى أخرى، ولكن لماذا تهاجر الطيور يا ترى؟ بالتأكيد ليس لالتقاط صورة سيلفي مع برج إيفل! في الحقيقة تهاجر الطيور لأسباب عديدة منها: البحث عن ظروف معيشية أفضل وبحثاً عن مخزون طعام أكبر، كما أنها تهاجر لتجد موائل آمنة لبناء أعشاشها وأجواء مناسبة لتربية صغارها.

 

ستلاحظ ارتفاعا في أصوات الطيور ابتداءً من أوائل شهر أكتوبر حتى أواخر شهر مارس وذلك بمعدلات أعلى مقارنة بالشهور الأخرى. تلك الأصوات والنداءات ليست بسبب الجوع، ولكنها طريقتهم الخاصة للتأكد من أن جميع أفراد العائلة لا زالوا محلقين معاً في نفس السرب، إن تلك الأصوات مشابهه تماما لهتافاتنا الحماسية قبيل الرحلات البرية، أليس كذلك؟

 

تحلق الطيور المهاجرة متبعة أنماطاً مختلفة، حيث يطير بعضها في صف واحد وبعضها الآخر يطير منفرداً. إن التشكيلة الأكثر فرادة وفاعلية هي التي بشكل حرف ال "V”حيث يكون القائد في المقدمة، فيما ينقسم السرب لصفين، يلتقط كل صف منهم وبكل أريحية دفعات الهواء القوية بأجنحتهم، مما يحافظ على طاقتهم حتى آخر الرحلة. هل تعلم أن الطيور لا تضيع أبدا؟ نعم فلديهم نظام ملاحة جبار " عذراً خرائط جوجل!". يعتمد هذا النظام على ثلاث طرق هي الشمس ومواقع النجوم والمجال المغناطيسي.

 

إذا كانت لديك الرغبة بالاستمتاع بتجربة مراقبة الطيور فإن حديقتنا مكان رائع للاستمتاع بمشاهدة الكثير من الطيور و أعشاشها في مختلف ربوع الحديقة. بدأ فريق صون الطبيعة عام 2017 بمشروع مسح للطيور يهدف إلى مراقبة سلوكياتها بنوعيها سواء المهاجرة منها أو المحلية. وبدأب ونشاط فريقنا، تم اكتشاف بعض الأنواع النادرة جداً! واليوم وبعد ثلاث سنوات من الرحلات الميدانية والمراقبة الحثيثة، يسعدنا أن نعلن عن رصد 100 نوع من الطيور. احدى أهم مخرجات هذا العمل المثيرة للاهتمام هي أن دولة الإمارات العربية المتحدة أصبحت تمثل محطة توقف جاذبة بشكل متزايد للعديد من أنواع الطيور نظراً للاهتمام بالتشجير ووعي المجتمع بأهمية التنوع البيولوجي.

 

استحوذ القطقاط أحمر اللغد على انتباه فريق صون الطبيعة، حيث لاحظنا بأنه يعيش بكل هدوء وسلام، بل ويتخذ أعشاشاً على الأرض في أماكن مختلفة في حديقتنا. عكف فريقنا النشيط على مراقبة هذا الطير لعدة أشهر، واستطعنا التقاط سلوكياته بنجاح على كاميرات بتقنية التسريع الزمني. شاهد معنا رحلة التعشيش الجميلة في حديقتنا.

 

يمكنك أن تساهم في حماية الطيور المهاجرة عبر خطوة بسيطة، مثل وضع وعاء ماء كل صباح عند نافذتك. سنكون سعداء باستقبالك للتعرف على أبرز المواقع الجاذبة للطيور في حديقتنا. حتى نفتح أبوابنا مجددا، كن بخير.